كيف أصبحت مليونيرا من خلال إستخدامي للجوال بعد أن تركت العمل

كيف أصبحت مليونيرا من خلال إستخدامي للجوال بعد أن تركت العمل

كيف استقلت من عملي وأصبحت مليونيرا بعد عام واحد
ادعى سعد وأبلغ من العمر 37 عاما، من حسن حظي، أني ترعرعت وسط أسرة جيدة متوسطة الحال، فلقد اعتنيت بي والدتي وبأخواتي أثناء عمل والدي الذي كان يعمل صحفيا.

غادر أخواتي إلى لندن لإنهاء دراساتهم في حين قررت البقاء في الرياض، تزوجت من أجمل أمراه رأتها عيني ورزقت بأول مولودا، وبدأت العمل كمحاسب ومساعد تنمية بشرية في شركة محاسبه كبيره، وعلى الرغم من رتابة العمل إلا أنني استمتعت بالفعل، ويبدو أنني حظيت بوقت ممتع ولكي أكون عادلا فقد كان حقا وقتا ممتعا، حيث كنت بكامل صحتي, سعيد, وعملت مع زملاء رائعين، ولم أتعلم فقط الكثير بل تلقيت العديد من الترقيات.

وبعد ذلك استلم زمام الأمور مدير جديد
كان يصرخ طوال اليوم حتى أنه تسبب في ذهاب إمرأة إلى المستشفى عندما فقدت وعيها بسبب مشاكل في ضغط الدم من المضايقات التي تعرضا لها، ولقد نلت منه ما يكفي أيضا عندما اكتشفت بالصدفة أن العمل الذي قمت به قد اعطاه للمدير الأعلى وقد أنسبها إلى نفسه، وكنت سوف اتجاوز عن هذا لولا أنني علمت بأنه حصل على مكافأة كبيرة وترقية من خلال أخذ ائتمان من عملي.

وبالفعل كما تتخيل، كان بيننا صراعات حتى أنني لم أرد البقاء أكثر من ذلك، وبدأت بالفعل البحث عن طرق أخرى للحصول على الدخل.

وماذا الأن؟
قررت أن أصبح مديراً لنفسي وأن أتحكم في قدري بنفسي، أردت قضاء وقتا أطول مع أهلي وأصدقائي ولم يعد لدي الرغبة للعمل من أجل أي شخص أخر وتحقيق أحلامه، أردت فقط أن أكون سعيداً وأن أحقق أهدافي ورغباتي.

وبقدر ما رغبت في ترك العمل إلا أنني لم أستطع، بل من أجل العائلة التي أدعمها وليس من أجلي، بينما استمريت في العمل كنت أبحث عن مصدر ثان للدخل، أثناء البحث، حاول الأشخاص أن يغششونني بكل مخططات الكتاب، ورأيتهم جميعا من التسويق متعدد مستويات إلى الحصول على مخططات الغنى السريع.

 

ولأولئك الذين لا يعلمُون ما هو التداول عبر الأنترنت، دعوني أشرح لكم ما هو، يمكنك أن تتداول بعملات اليورو والدولار الأمريكي والجنية الإسترليني، بالإضافة إلى المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة وحتى السلع القيمة مثل النفط، حيث يمكنك جني المال من فروق الأسعار.

 

كيف يصبح المتداول المبتدئ مليونيراً
لكي تدخل في سوق التداول فإنك بحاجة إلى وسيط مالي، لذلك فقد بدأت بالبحث عن وسيط مالي جيد يتيح لي فرصة الوصول إلى الأسواق العالمية والتجارة التي طالما تمنيها قلبين وأخيرا، بعد بحث دقيق عثرت على الوسيط المناسب.

بدأت التداول بمبلغ متواضع قدره 700 دولار، حيث أردت أن اختبروه لفترة من الزمن، ولم تواجهني مشكلة في كوني مبتدئ حيث كان مدير الحسابات الخاص بي محترف في مجال التداول، فقد تولى شرح كل شيء، وكان يقوم بالإتصال بي عندما يجد أمامه فرصة جيدة في السوق، وبنهاية الأسبوع الأول كان لدي 1100 دولار.

وخطوة بخطوة حصلت على الأفضل والأفضل، وتعلمت من أخطائي التي نبهاني إليها مستشاري المالي، وطورت منها باستمرار، ومع نهاية الشهر الثاني ربحت تقريبا ما يساوي راتبي الشهري وبنهاية الشهر الثالث أصبحت أجني ربح شهريا يتخطاه.

قررت أنه حان الوقت لإنهاء العمل وأن أضع كل تركيزي على التداول وخاصا بعد أن ربحت أول 8000 دولار، واستثمرت المزيد من المال في حسابي لكي أتمكن من التداول على نطاق أوسع وتراكم الأرباح بشكل أسرع وأسرع.

وبعد أول عام جمعت أول مليون من التداول، ومن هنا بدأت الاستثمار في العقارات، وبعد مرور خمس سنوات أصبح لدي الكثير من الأعمال التجارية، وأمتلك أسهم في العديد من مختلف الشركات ومازالت حتى الأن اتداول.

 

أسلوب حياة المليونير:
يسألني العديد من الأشخاص كيف تبدو حياة المليونير؟

حسناً، أتجول حول العالم ولدي ممتلكات في عدة مدن ولكي أكون صريحاً لدي الكثير من السيارات أكثر مما احتاج، ولكن الأمر لا يتعلق بهذه الأشياء المادية، لقد أتاح لي إمتلاك الوسائل التي تمكني من دعم عائلتي والأشخاص التي أحبها وعدم القلق من الأسعار والنفقات من تحقيق أحلامي والشعور بمعنى الحرية حقاً.

لا يوجد شيء أهم من عائلتي وصحتهم وسعادتهم ولقد أتاحت لي الحرية المالية أن اقضي المزيد من الوقت معهم واعتني بهم عن أي وقتاً مضى وبشكل أفضل، فعندما لا تكون قلق حيال المال وتعلم أن الأشخاص التي تحبك ستعتني بك يمكنك حقا أن تتذوق طعم السعادة حينها.

اقضي كل يوم من ساعة إلى ثلاث ساعات يوميا (نعم حتى المليونير يضطر إلى العمل) اتابع استثماراتي وأجري إجتماعات سريعة مع مدرين أعمالي فقط لكي أتابع استثماراتي الحالية والحصول على أفكار لاستثمارات جديدة، ويوجد العديد من أصحاب الملايين، وأنا شخصيا أعرف العديد منهم يقضون المزيد من الوقت (12 -15 ساعة في اليوم) ويجهدون أنفسهم باستمرار ويعانون من قلة النوم, لكنني أفضل قضاء وقت أطول مع عائلتي وأصدقائي، فمع كل ذلك، فأنا أدفع للأشخاص لإعداد الأمور الخاصة بي وإخباري عن ما كيفية عمل المشاريع الحالية، وبهذه الطريقة أقول نعم \ لا وأوقع على الأوراق عند الحاجة.

 

وأقضي باقي اليوم مع أحبائي وأقوم بالأشياء التي أحب أن أقوم بها مثل لقاء الأصدقاء، الخروج وممارسة هوايتي الجديدة – سباق اليخوت.

كيف تغيرت حياتي
ما عدت أقلق على مستقبلي ومستقبل أولادي، فسأدعمهم مهما كلف الأمر لتحقيق كل أحلامهم وطموحاتهم في الحياة ونصيحتي لكل من يرغب في التداول أن يكون شجعا وأن يثق في إحساسه الباطني، ويكن صبورا ولا يستلسم أبدا، لا يوجد حظ فقط التفاني، فإذا كنت غير راضي عن حياتك الحالية فيمكنك تغيرها، أنا أعلم إنك تستحق الأفضل، فقد غير التداول حياتي وقد يغير حياتك أيضا.
هذا هو الوسيط المالي الذي ربحت معه المال بشكل منتظم، فإذا أردت أن تحدث تغير جذري في حياتك مع التداول، أعتقد أنك سوف تكون سعيد للغاية مع خدماتهم. إضغط هنا للتسجيل!

فئة:عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *