هذا ما يحدث عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الأخرين

هذا ما يحدث عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الأخرين

هذا ما يحدث عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الأخرين

من الطبيعي ان يهتم الإنسان بما يعتقده الأخرون. تريد أن ترضي الأخرين، تريد الإنخراط بينهم، تريد الحصول على الإعجاب والتقدير. هناك فرقاً كبيراً بين أخذ مشاعر الأخرين وآرائهم في الإعتبار، وبين جعل آراء الأخرين تقود قراراتك اليومية. إن الأخذ بمشاعر الأخرين في الإعتبار يُعد تعاطفاً، أما جعل آرائهم تؤثر عليك فهذا مانسميه بالسجن الشخصي.

عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الأخرون، فأنت تمكن نفسك من التحكم في حياتك، ليكون الشخص الوحيد الذي تحتاجه لتقرر ماذا تفعل أو أين تذهب أو كيف تتصرف هو نفسك فقط. الشخص الموجود بداخلك والذي تستطيع الوصول إليه بكل سهولة في أي وقت من اليوم. لن تكون واثقاً تماماً من نتائج اختياراتك، ولكن تذكر بأنه ليس هناك شخص واثق تماماً مما يفعله.

الحرية

عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الأخرون، تبدأ بادخار وقتك السمين الذي قضيته في الشك بقدراتك. أنت أيضاً تجنب نفسك عن السير في الحياة بلا نتيجة، ومحاولة التفكير عما يدور برؤوس الأخرين وتضييع الوقت. تتمكن من الفهم أخيراً أنه مهما حدث أو يحدث، فإن ما يدور برؤوس الأخرين لن يؤثر على اختياراتك في الحياة بأي شكل.

عندما تتوقف عن الإهتمام بما يعتقده الناس تبدأ في ادخار طاقتك للمواقف والأشخاص الذين يستحقون هذه الطاقة. تتوقف عن التعامل مع الأصدقاء المزيفين لأنهم لا يستحقون. بدلاً من ذلك، تكرس نفسك بشكل كامل للأشخاص الذين يستحقون اهتمامك ورعايتك ويجعلونك سعيداً. تتوقف عن الإهتمام بما يفعله الأخرين في يومهم. كل ما تهتم به هو أنت ووقتك فقط، والمكان الذي تشغله في هذا العالم، والأشخاص الذين تشاركهم حياتك.

فئة:عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *